dots
dots

ما بين مورّدي المواد الخام الكبار من جهة وشركات السلع الاستهلاكية الكبرى من جهة أخرى، يجد المختصّون في الطباعة والتعبئة والتغليف أنفسهم محشورين بين المطرقة والسندان. ونظرًا لشدّة تنوّع هذه الصناعة وتعقيدها، فقد أصبح يتميّز بها عدد كبير من شركات التحويل الصغيرة المتخصّصة. إذا ارتفعت على سبيل المثال أسعار المواد الخام، يصبح لزامًا على شركات التحويل المذكورة التي تقف بموقع تفاوضي ضعيف نسبيًا مع عملائها، أن تجد حلولاً داخلية للحفاظ على هوامش ربحها. ولهذا السبب تحوّل العديد من اللاعبين في صناعة الطباعة والتعبئة والتغليف إلى الحلول الليّنة، وهم مستمرون بذلك.

بفضل خبرتها المتخصّصة في هذا القطاع، حدّدت شركة المبادئ الأربعة خمسة تحديات رئيسة تواجه شركات الطباعة والتعبئة والتغليف ألا وهي خسارة المواد/ خردة الإنتاج؛ الكميات الصغيرة/ التنوّع الكبير؛ الابتكار السريع؛ تكاليف النقل المرتفعة؛ إدارة رأس المال العامل.

وكما هي الحال بالنسبة لجميع القطاعات الأخرى، يكمن الحل في خلق عمليات رشيقة تستجيب في الوقت المحدد والتكلفة المحددة لاحتياجات السوق المتغيرة باستمرار. ويمثل الهدر في قطاع الطباعة والتعبئة والتغليف عاملاً هامًا؛ وفي حين يمكن تعريف بعض منه بأنه «هدر ضروري»، فإنه من السهل جدًا ملاحظة الوفورات الكبيرة الكامنة في ضعف كفاءة العمليات واستخدام الموارد. من خلال الحد من الإفراط في العمليات والإفراط في الإنتاج – وتنفيذ إستراتيجية صفرية العيوب حيث يتم تحديد العيوب عند المصدر وتجنب انتقالها إلى المرحلة التالية من العملية – فإن تكرار العمل والهدر ينخفضان بشكل ملحوظ.

بوجود عمليات متخصّصة تعمل بالتواتر، فإنه من الضروري أيضًا تحقيق التكامل ما بين المورّد والعميل لتحديد سرعات المدخلات والمخرجات المناسبة، وبالتالي تقليص رأس المال العامل المقيّد بالمنتجات المخزّنة. وبالإشارة إلى «دفع» الإنتاج، فإن عادة إنتاج ما يفيض عن طلب العميل هو أحد الأسباب الرئيسة للهدر. ومن خلال التحوّل إلى آلية «السحب»، مع تحديد وتيرة الإنتاج تبعًا لطلبات العملاء، يمكن خفض الهدر إلى حد كبير.

علاوة على ذلك، فإن وجهة نظر الليّن لرؤية القيمة من منظور العميل تساعد على ضمان فهم أكبر وأدّق لما يريده العميل فعلاً، من حيث الألوان والأشكال والعمليات والمواد واللمسات النهائية. ومن خلال معالجة هذا الاعتبار الرئيس، تستطيع شركات الطباعة والتعبئة والتغليف مواءمة إنتاجها إلى حد بعيد مع الطلب في السوق، مما يلغي الهدر ويوفّر أرضية للنمو والربحية المستدامين على المدى الطويل.