dots
dots

إذا ما نظرنا إليها كقطاع، فإن الرعاية الصحية تمثّل تحديات فريدة أمام تنفيذ الليّن، فمنهج الليّن يعمل اعتبارًا من نقطة البداية لتحديد القيمة من وجهة نظر العميل أو بالأحرى، في هذه الحالة، من وجهة نظر المريض. وفي خضم تعقيدات نظام الرعاية الصحية، فإن العملاء الداخليين هم الذين عادة ما يوجّهون العمليات. وهذا يعني في قطاع الرعاية الصحية المراحل التمهيدية والنهائية في العملية، أو الأطباء والمستشفيات وشركات التأمين والحكومة والدافعين. لذلك من الضروري إعادة تقييم العملية وتحويل التركيز إلى تحديد القيمة للمستخدم النهائي أي المريض.

من نقطة البداية هذه، تقوم شركة المبادئ الأربعة بتقييم عمليات الرعاية الصحية بالطريقة نفسها التي تتبعها في القطاعات الأخرى. والمدخل، كما هي الحال دائمًا، إلغاء الهدر غير الضروري حيثما أمكن ذلك. وفي حالة الرعاية الصحية، فإن الجداول غير المنسقة، وعدم التواصل بين الأقسام الطبية، وأوقات التغيير الطويلة هي التي تتسبب بحالات التأخير وتؤدي إلى عدم استغلال الموارد.

وعلى غرار ذلك، يمكن لعمليات الصيدلة والمختبرات اللوجستية أن تحتوي على هدر ضخم، إذ يتأخر توزيع الأدوية والعينات بسبب أوجه القصور وعدم كفاية شفافية المعلومات. ومن وجهة نظر مادية، فإن المخططات التي دون المستوى لا تصعّب ظروف العمل للموظفين وبيئة الرعاية للمرضى فحسب، بل تقوم أيضًا بتقييد الكفاءة، مما يؤدي إلى تقلص تنفيذ الإجراءات والعمليات في الوقت المتاح.

بإلقائه نظرة شاملة على عملية تقديم الرعاية الصحية برمتها، فإن نهج الليّن ينفّذ التحسينات المستدامة في كل مرحلة، بدءًا من زيادة المساحة القابلة للاستخدام من قبل الخدمات المخبرية بغية زيادة الإنتاجية وتقليص أوقات انتظار المرضى، ووصولاً إلى تحسين إجراءات غرف العمليات لتقليص الوقت الضائع ما بين عملية وأخرى، فإن التركيز هو على تحسين تجربة المريض. ولكن الليّن يذهب أبعد من ذلك، حيث أنه مع تحسين ظروف عملهم وتقليص ساعات عملهم الطويلة، يستفيد الموظفون أيضًا في كل مرحلة من مراحل هذه العملية، مما يؤدي إلى تحسين الروح المعنوية وزيادة الإنتاجية.