dots

نشأت منهجية كايزن في صناعة السيارات حيث أعادت تويوتا كتابة دليل قواعد إدارة شبكات التوريد؛ وبقيامها بذلك، وضعت مخطّطًا ليس لصانعي السيارات فسحب، بل لكل قطاعات الصناعة والخدمات.

من خلال علاقتنا مع مجموعة عبداللطيف جميل، التي لا تُعدّ أكبر شبكة لتوزيع السيارات في المملكة العربية السعودية فحسب، بل ولاعبًا أساسيًا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فإن شركة المبادئ الأربعة ترتبط ارتباطًا جينيًا مع تويوتا، فتفكير الليّن ماثل في الحمض النووي لشركتنا.

من خلال اختزال فلسفة كايزن الواسعة الخاصة بتويوتا في أربعة أسس رئيسة ألا وهي السحب وتدفق القطعة الواحدة والنبض وصفرية العيوب، وضعت شركة المبادئ الأربعة قالبًا لا يتّسم بسهولة الاستيعاب والتنفيذ فحسب، بل وقابل للتطبيق على جميع قطاعات الخدمات والصناعة. تتلخّص روعة نموذجنا بأنه لا يتسنّى للجميع – من طابق المتجر والخط الأمامي حتى مجلس الإدارة – أن يرتبطوا بالفلسفة فحسب، بل ويمكنهم من خلال العمل بأدواته وتطبيق منهجياته، أن يقدّروا فوائده، وشراء حصة في عمليته، والمشاركة في النجاح الأكيد الذي يحقّقه.

بهذه الطريقة، وبصرف النظر عن القطاع أو الخدمة أو الصناعة، فإن المبادئ الأربعة لا تؤثّر على التغيير في ممارسات العمل فقط، بل التغيير في الذهتية أيضًا؛ وهذا أمر بالغ الأهمية. ومن خلال انفتاح العقول وإثبات قيمتها، لا يشكّل نهج الليّن مجرّد استراتيجية قصيرة الأجل أو مجرّد حلّ سريع. على العكس، إنها بحر من التغيير في ذهنية الشركات، وأرضية صلبة وثابتة يمكن أن يبنى عليها النمو والربحية المستدامين طويليّ الأجل.

وبعيدًا عن البقاء الحصري في قطاعيّ السيارات والتصنيع، أصبح نهج الليّن متاحًا «ديموقراطيًا» عبر مختلف وجوه المشهد التجاري والمؤسّساتي في وقتنا الحاضر. وفي عالم سريع التغير، تقوم شركة المبادئ الأربعة بتغيير طريقة عمل الموظفين والطريقة التي تتصرّف فيها الشركات، من التوزيع والطيران والإلكترونيات إلى الرعاية الصحّية والقطاع الحكومي والمالي. علاوة على ذلك، ومع المبادئ التي تُطبّق على قدم المساواة في كل قطاع يمكن تخيّله، فإن نهج الليّن هو إعادة تعريف أسلوب التشغيل وقواعد العمل الأساسية لتمكين الشركات من مختلف الأحجام والقطاعات والمناطق، من مواجهة المستقبل بثقة.