dots
dots

«تدفّق القطعة الواحدة» هو واحد من أهم المبادئ الأربعة لكايزن التي ننفّذها، وليس هناك مكان أكثر أهمية من تكامل المورّدين لترسيخ هذا الأمر. وتعتبر شبكات الإمداد الفاعلة والمتكاملة أساسية، ليس لإنزال المنتجات بسرعة إلى السوقفحسب، بل ولإنزالها بسرعة أكبر من المنافسين.

إن تكامل المورّدين بنهج الليّن يحوّل التركيز بعيدًا عن عقلية الصومعة نحو رؤية مشتركة؛ وهي ذهنية تعاونية تستبعد «نحن وهم» وتستبدلها بالهدف الموحّد والمفيد للجميع المتمثّل في تقديم منتج أو خدمة للعميل بالكفاءة الأمثل.

تدفّق القطعة الواحدة لا يتعلّق بعبور المكوّنات أو المواد الخام عبر شبكة التوريد فحسب، ولكن أيضًا بتدفّق المعلومات، بحيث تكون جميع مراحل العملية على بيّنة من احتياجات نظرائها. وهذا يتيح خفض مستويات المخزون، وتقليص المهل، ويحدّ من الحركة غير الضرورية للمخزون بين العميل والمورّد.

وهناك جانب آخر من تكامل المورّدين حسب نهج الليّن هو الرشاقة، وهذا يشير إلى قدرة مختلف مستويات شبكة التوريد على الاستجابة بسرعة لتغيّر ظروف السوق والطلبيات. وشبكة التوريد الرشيقة هي أيضًا تلك التي تستبعد العمليات غير الضرورية المهدرة للوقت. إن خفض العمل المزدوج مثل عمليات تفتيش التسليم يشكّل مساهمة أساسية في عملية سريعة ورشيقة؛ وطبعًا من خلال التنفيذ الناجح لعقلية صفرية العيوب في المراحل التمهيدية، تنتفي الحاجة إلى عمليات تفتيش متكرّرة. مرة أخرى، أساس هذا الأمر هو ذهنية مشتركة حيث تسود ثقة تامة بالمستويات الأخرى من الشبكة بفضل معايير الجودة التي يجلبها نهج الليّن معه.

ويشكّل ترشيد تكاليف عمليات التسليم ووقتها وكمياتها أساس شبكة إمداد الليّن، حيث يكون جميع الأطراف متكاملين ومنفتحين وشفّافين فعلاً. ومن ثم يتم التعامل مع المشاكل بطريقة تعاونية، مما يتيح إيجاد حلّ أكثر سلاسة وشبكة توريد أكثر انخراطًا وكفاءة.