dots

تعدّ رؤية المملكة العربية السعودية ٢٠٣٠ مخططاً شاملاً لمستقبل البلاد، يهدف إلى تحويل وتنويع اقتصادها ومجتمعها. وحتى تتمكن المملكة من تحقيق الاستفادة المثلى والإمكانيات الكاملة لهذه الرؤية الطموحة، يتوجب عليها إعطاء الأولوية لتنفيذ مبادئ التحوّل الرقمي الليّن بدءاً من عام ٢٠٢٤ وحتى عام ٢٠٣٠.

ويؤكد سيف الشيشكلي، الشريك المؤسس والشريك الإداري في شركة المبادئ الأربعة، على تأثير مبادئ التحوّل الرقمي الليّن في تحقيق الاستفادة المثلى من العمليات، وزيادة الكفاءة، وتشجيع الابتكار، وتمكين المواطنين من خلال تعزيز القدرات الرقمية. ويقول سيف: “من خلال تبني مبادئ التحوّل الرقمي الليّن، يمكن للمملكة العربية السعودية أن تطلق العنان لإمكانياتها الحقيقية وتحقق أهدافها بشكل أكثر فعالية.” ولذلك، سنتناول في هذا المقال الأسباب التي تفسر وجوب تركيز المملكة العربية السعودية على مبادئ التحوّل الرقمي الليّن مع تقديم أمثلة ملموسة عن كيفية مساهمة هذا النهج في نمو البلاد.

السبل التي توفر من خلالها مبادئ التحوّل الرقمي الليّن فوائد كبيرة عبر مختلف الصناعات

يمكن للمملكة العربية السعودية تحسين خدماتها العامة بشكل كبير من خلال تطبيق مبادئ التحوّل الرقمي الليّن. ومن خلال تبسيط العمليات البيروقراطية، والحد من الأعمال الورقية، والتحويل الرقمي للخدمات، سيتمتع المواطنون بتفاعلات حكومية أسرع وأكثر كفاءة وملاءمة. فعلى سبيل المثال، يمكن لاستخدام البوابات الإلكترونية وتطبيقات الهاتف المحمول في تقديم خدمات مثل التقديم للحصول على التراخيص، أو التصاريح، أو الرعاية الصحية، أن يؤدي إلى توفير الوقت وتعزيز تجربة المواطنين بشكل عام، مما سيؤدي في النهاية إلى زيادة رضاهم وتعزيز ثقتهم في الحكومة.

هذا ويسلط باتريك ويبوش، الشريك المؤسس والشريك الإداري في شركة المبادئ الأربعة، الضوء على أهمية دمج مبادئ التحوّل الرقمي الليّن في التعليم وإعطائها الأولوية في رحلة التحول الرقمي التي تخوضها البلاد. ويشير باتريك إلى أن “اعتماد مبادئ التحوّل الرقمي الليّن أمر ضروري للمملكة العربية السعودية لإنشاء قوة عاملة جاهزة للتحول الرقمي، وتعزيز نتائج التعلم، وبناء مستقبل مستدام”. إذ يمكن لاستخدام منصات التعلم الإلكتروني، والصفوف الدراسية الافتراضية، والمكتبات الرقمية أن توفر للطلاب مصادر تعليمية تفاعلية يمكن الوصول إليها، مما يتيح لهم فرص التعلم مدى الحياة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن لتبني تقنيات الواقع المعزز والواقع الافتراضي أن يسهم في تيسير تجارب تعليمية غامرة وجذابة، مما يمكّن الطلاب من اكتساب المهارات والكفاءات العملية ذات الصلة بسوق العمل المستقبلي.

ويمكن لمبادئ التحوّل الرقمي الليّن أيضاً أن تدعم نمو قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة واستدامتها في المملكة العربية السعودية. إذ يبرز رؤوف القماطي، مدير التحول الرقمي في شركة المبادئ الأربعة، دور مبادئ التحوّل الرقمي الليّن في دعم نمو واستدامة الشركات الصغيرة والمتوسطة. ويؤكد أنه “من خلال الرقمنة والتشغيل الآلي، يمكن للشركات الصغيرة والمتوسطة تحقيق الاستفادة المثلى في عملياتها، وتقليل التكاليف، والازدهار في السوق العالمية. وتوفر مبادئ التحوّل الرقمي الليّن الأساس لنجاحها”. كما يمكن للمملكة العربية السعودية إنشاء منصات رقمية تربط الشركات الصغيرة والمتوسطة بالشركاء والمستثمرين والعملاء المحليين والدوليين، مما يسهل التعاون التجاري ويوسع فرص الوصول إلى الأسواق. ومن خلال تعزيز بيئة الابتكار عبر الرقمنة، ستصبح الشركات الصغيرة والمتوسطة من المساهمين الرئيسين في تنويع اقتصاد البلاد.

يمكن أن يؤدي تطبيق مبادئ التحوّل الرقمي الليّن في قطاع الرعاية الصحية إلى إحداث ثورة في رعاية المرضى وتلقيهم لخدمات الرعاية الصحية. ومن الممكن أن يؤدي تحسين السجلات الصحية الإلكترونية، والتطبيب عن بعد، والمراقبة الطبية عن بعد إلى تمكين التواصل والتعاون السلس بين مقدمي الرعاية الصحية، مما يضمن التشخيص والعلاج الفعالين وفي أوانهما. ويسلط مهدي شلحي، أحد كبار الشركاء في شركة المبادئ الأربعة، الضوء على إمكانات مبادئ التحوّل الرقمي الليّن في إحداث ثورة في خدمات الرعاية الصحية؛ “من خلال الاستفادة من التكنولوجيات الرقمية وتحليلات البيانات، يمكن للمملكة العربية السعودية تحويل قطاعها الصحي، وتحسين رعاية المرضى، وتعزيز النتائج الصحية لدى إجمالي السكان.”

ومع تبني المملكة العربية السعودية للتحول الرقمي، من الضروري أن نعطي الأولوية لتنفيذ تدابير الأمن السيبراني القوية. ومن خلال اعتماد مبادئ التحوّل الرقمي الليّن، يمكن للدولة أن تدمج الأمن في كل جانب من جوانب مبادراتها الرقمية. إذ إن إنشاء بنية تحتية عالية الجودة للأمن السيبراني، وتنفيذ قوانين صارمة لحماية البيانات، وتعزيز الوعي العام بالتهديدات السيبرانية، يمكن أن يصون البيانات الوطنية الهامة، ويحمي خصوصية المواطنين، ويعزز قدرة الدولة على التصدي للهجمات السيبرانية.

دراسات حالة تبرز نجاح تنفيذ مبادئ التحوّل الرقمي الليّن في المملكة العربية السعودية

يمثل اعتماد السجلات الطبية الإلكترونية في مرافق الرعاية الصحية واحداً من الأمثلة على تطبيق مبادئ التحوّل الرقمي الليّن في المملكة العربية السعودية. فمن خلال رقمنة سجلات المرضى، والتشغيل الآلي للعمليات، وتنفيذ تحليلات البيانات، يمكن لمقدمي الرعاية الصحية تقليل الأعمال الورقية إلى حدٍّ كبير، وتخفيض معدل الأخطاء، وتعزيز الكفاءة التشغيلية. إذ أظهرت دراسة حالة أجراها أحد المستشفيات في الرياض انخفاضاً بنسبة ٣٠٪ في الأخطاء الطبية، وانخفاضاً بنسبة ٤٠٪ في المهام الإدارية، وتوفير ما يقدر بنحو ٦ ملايين دولار أمريكي في التكاليف السنوية بسبب تحسين الكفاءة التشغيلية.

كما يمكن لقطاع الطاقة الاستفادة من تطبيق مبادئ التحوّل الرقمي الليّن لتحسين إدارة الموارد وخفض التكاليف. ويمكن لتطبيق تقنيات الشبكة الذكية مع المراقبة الآنية والتحليلات التنبؤية أن يساعد شركات المرافق والخدمات العامة على تحسين توقعات الطلب وإدارة تقلبات الأحمال وتقليل خسائر النقل. ومن خلال تقليل أوجه القصور في النظام، أظهرت دراسة حالة أجرتها الشركة السعودية للكهرباء توفيراً سنوياً بلغ قدره ١٠٠ مليون دولار أمريكي في نفقات الوقود، وانخفاضاً بنسبة ١٥٪ في الطلب في أوقات الذروة، وتحسين موثوقية الخدمات.

هذا وتتوافق عملية رقمنة الخدمات المالية مع رؤية المملكة العربية السعودية في أن تصبح مركزاً إقليمياً للخدمات المالية. ومن خلال اعتماد مبادئ التحوّل الرقمي الليّن، يمكن للمؤسسات المالية تبسيط العمليات، وتحويل الأنشطة اليدوية إلى وضعية التشغيل الآلي، وتقديم تجارب مخصصة للعملاء. ومن الأمثلة على ذلك تنفيذ الخدمات المصرفية عبر الهاتف المحمول، والتي زاد اعتمادها، مما أدى إلى تحقيق وفورات في تكاليف البنية التحتية والنفقات التشغيلية لأحد البنوك السعودية الرائدة، بلغت ٥٠ مليون دولار أمريكي. بالإضافة إلى ذلك، أدى انخفاض الوقت والجهد اللازمين لإنجاز المعاملات المصرفية إلى تحسين رضا العملاء وارتياحهم، مما أسهم في تعزيز التحول الرقمي في البلاد.

ويمكن لمبادئ التحوّل الرقمي الليّن تحسين الخدمات العامة بشكل كبير من خلال الاستفادة من التكنولوجيا لتعزيز إمكانية الوصول والاستجابة. فعلى سبيل المثال، أدى دمج منصات الحكومة الإلكترونية إلى تسهيل الوصول السريع إلى مختلف الخدمات الحكومية، والحد من البيروقراطية، وتبسيط الإجراءات للمواطنين. كما أسفرت هذه الجهود في مجال الرقمنة عن توفير كبير في الوقت وتحسين رضا المواطنين. ومن الأمثلة البارزة على ذلك تنفيذ منصة “أبشر” في المملكة العربية السعودية، وهي بوابة إلكترونية لخدمات المواطنين، أدى تنفيذها إلى تقليل الزمن الذي تستغرقه الإجراءات الإدارية بنسبة ٥٠٪ وتعزيز ثقة المواطنين بالخدمات الحكومية.

الخاتمة

توفر رؤية المملكة العربية السعودية ٢٠٣٠ فرصة للملكة لتحقيق التنوع الاقتصادي المستدام والتنمية المجتمعية. ومن خلال التركيز على تنفيذ مبادئ التحوّل الرقمي الليّن، يمكن للمملكة العربية السعودية أن تتفوق في تحقيق هذه الرؤية وتحقيق أقصى قدر من الفوائد لمواطنيها. ومن شأن تنفيذ مبادئ التحوّل الرقمي الليّن أن يحدث تحولاً في قطاعات مختلفة من الاقتصاد، بدءاً بتعزيز الخدمات الحكومية والتعليم إلى دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة وتطوير الرعاية الصحية. كما أن تبنّي الرقمنة لن يؤدي إلى تعزيز الكفاءة والابتكار وحسب، بل سيمكّن المواطنين أيضاً من خلال تعزيز القدرات الرقمية، مما سيقود المملكة العربية السعودية نحو مستقبل مزدهر ومتقدم على الصعيد التكنولوجي.

إذا كنت ترغب في معرفة المزيد حول الطرق التي يمكن لشركة المبادئ الأربعة من خلالها أن تساعد مؤسستك في ابتكار أفكار وآفاق وأساليب جديدة لتنفيذ تحوّل رقمي ليّن ناجح، وبالتالي لتلبية احتياجات أصحاب العلاقة الذين تُعنى بهم، ودفع عجلة التقدم والابتكار، وتحقيق نتائج أفضل للمجتمع، يرجى التواصل معنا عبر info@fourprinciples.com أو +971 4 368 2124.