dots

ما هو الليّن؟

تبدأ العملية مع تصوّر العميل للقيمة أي ما هو على استعداد لدفع ثمنه. في التفكير الليّن، أي عملية لا تضيف قيمة تُعدّ هدرًا ويجب اختصارها أو إلغاؤها. ولذلك فإن الموظفين الذين على تماس مباشر مع العملاء يشكّلون نقطة حاسمة بالنسبة لتقنيات الليّن، فهم لا يحملون مسؤولية إضفاء القيمة على خدمة أو منتج فحسب، بل هم أيضًا في أفضل موقع لتحديد العمليات أو الأنشطة غير المجدية. لهذا السبب فإن النهج التعاوني لشركة المبادئ الأربعة يمكّن قواك العاملة ويحفّزها لتصبح المحرّك الرئيس في التحسين المستدام طويل المدى.

وعلى الرغم من أن هذا مصطلح صيغ للمرّة الأولى في العام 1988، فإن المفهوم الكامن وراء الليّن ليس فكرة جديدة، فظهوره في العصر الصناعي كان وراءه أشخاص مثل هنري فورد الذي عرض لممارسات العمل التي يمكن أن نطلق عليها اليوم صفة الليّن. وقد شهد السرد النظري للفلسفة تقدّمًا على يد اثنين من أرباب الإدارة هما دبليو إدوارد ديمينج وجوزيف موسى جوران. ومع ذلك، فإن تطوير تويوتا لنظام تويوتا الإنتاجي (TPS) بالتزامن مع بروز الشركة كقوّة عالمية كبرى في عالم السيارات، هو الذي شكّل رسميًا مفهوم الليّن وأرسى مبادئه التأسيسية. فلسفة «كايزن. إنهاء الهدر!» تحتوي على تطبيق «المبادئ الأربعة» من التفكير الليّن وتعكس جذورنا في ثقافة تويوتا المؤسّساتية.

اليوم، وبغض النظر عن قطاع الأعمال أو مجالها أو حجمها، فإن تقنيات الليّن تنفرد بكونها أكثر استراتيجيات تحسين الأعمال فاعلية لرفع مستوى إدارة سلسلة التوريد، وإنهاء الهدر، وبلوغ نموّ مجدٍ طويل الأجل. مدعومة بنهج تعاوني فريد من «المبادئ الأربعة»، فإن مبادئ الإدارة الليّنة تتصف بالقدرة على تحقيق تحوّل شامل ومستدام لأعمالك إذ يعمل طقم الأدوات والذهنية بتناغم تام.

.